رسالة إلي القنصلية المصرية بنيو يورك

رسالة إلي القنصلية المصرية بنيو يورك

إلي سعادة السفير السيد أحمد فاروق القنصل العام بنيو يورك

في ذكري الثورة المجيدة (ثورة الثلاثين من يونيو) آلتي قام بها الشعب المصري الأبي، نتذكر بكل الفخر كل الدماء البريئة الغالية التي راحت ضحية الدفاع والحفاظ علي وطننا العزيز علينا جميعا. و اليوم يُضاف إسماً جديداً الي قائمة الأبطال الذين ضحوا بحياتهم لأجل بقاء وطنهم، و هو النائب العام المستشار هشام بركات، الذي توفي اثر الحادث الإرهابي الغاشم الذي استهدف موكبه.

تأثراً منا بإغتيال المستشار هشام بركات النائب العام وتأكيداً لتعاليم قداسة البابا المعظم الأنبا تواضروس الثاني بالوطنية المصرية التي تحيا بداخلنا رغم بعد المسافة عن مصرنا الحبيبه، فلقد إجتمعنا نحن كهنة شمال شرق أمريكا وإيبارشية نيويورك ونيو إنجلاند برئاسة الأنبا دافيد أسقف نيويورك ونيو إنجلاند والأنبا كاراس النائب البابوي بأمريكا الشمالية لنعلن إستيائنا الشديد تجاه هذا العمل البغيض. وكلنا يعرف تاريخ هذا الرجل الذي كان يحمل القانون في صدره وعلي يديه، فهو قيمة وقامة ومحل فخر كل المصريين في الداخل والخارج. و نذكر مواقفه و قراراته القويه منذ توليه منصبه في يوليو ٢٠١٣، مما أدي الي تهديده و استهدافه، لكنه تصدي بِكُل شجاعة لكل المقاومات.

 لهذا نحن ندين بكل قوة هذا العمل الخسيس الخالي من الإنسانية و الوطنية و الضمير الحي. ونشارك بكل قلوبنا احزان أسرته الصغيرة، وأسرة القضاء المصري، وجميع المصريين. كما نصلي من أجل مصرنا الحبيبة أن يحفظها الله من كل سوء. ونؤكد أن ثورة ٣٠ يونيو و ما تهدف اليه من مباديء، هي الأمل و الدافع لأجل العمل بكل صمود و قوة نحو غدٍّ مشرقٍّ تحت القيادة الرشيده و الحكيمة لسيادة الرئيس عبد الفتاح السيسي.